X
تبلیغات
مترجم عربی حرفه ای - مقاله مشكلات ترجمه عربی به فارسی و بالعکس

وصف المترجم بالخائن، خیانة:

الترجمة التی یتساوی فیها النص المترجم مع النص المؤلف هی ضرب من الخیال، و أن کان یقصد بأمانة الترجمة، المطابقة التامة بین اللغة المنقول عنها واللغة المنقول إلیها فهذا لیس سوی وهم، لأن فهم المترجم لا یمکن مطلقاً أن یکون صورة طبق الأصل للنص، و إنما هو نسخة معدلة عنه. فلماذا نضفی طابع الخیانة علی عملیة الترجمة و لا نعطی مثل هذا الوصف – مثلاً – للنحات الذی یبدع فی نحت تمثال أو نصب لشخصیة ما؟ أو الرسام الذی یرسم بریشته لوحة رائعة هی أقرب ما تکون للواقع الأصل؟ أو القاص الذی یروی لنا حکایة من خلال فلم یقرب لنا فیه صورة الأحداث فیجعلنا نتحسس لمشاهدها و نتفاعل معها ؟ کل هؤلاء یتسمون بالنزاهة و الأمانة فی مهنهم و لا یخطر علی بال أحد أن یتهمهم بالتزویر و التحویر. أما المترجم فهو مکسر العصا الوحید الذی یتولی مسؤولیة کبیرة عندما یشرف علی الولادة الثانیة للنص و یحرص علی نقل فکر الکاتب لیقدم نصاً أشبه ما یکون بالنص الأصلی ثم یکافأ بتقلیده وسام الخیانة!! و أنا کشاهد، بوسعی أن اجزم بأننی قرأت ترجمات و ترجمت نصوصاً من وإلى العربیة کانت أجمل و أوقع من النصوص الأصلیة.
الترجمة إلمام بلغتین وثقافتین:

فن الترجمة لا یقوم إلا علی الموهبة و المهارة، والموهبة –کما نعلم – هبة من الله. أما المهارة فلا تتأتی إلا بالممارسة العملیة. والترجمة هی إبحار بین شاطئین … و بین معانی لغتین، الهدف منها نقل ثقافة بلد الى آخر، أی أنها إعادة لکتابة نص أصلی وولادة ثانیة له، الأمر الذی یفرض علی المترجم أن یکون ثنائیاً فی کل من اثنتین: اللغة والثقافة، أی أن یکون بارعاً فی اللغة الأصل واللغة الهدف. و علی درایة بثقافة لغته و ثقافة اللغة المترجم إلیها، لیتسنی له مد الجسور بینهما.
وما عدا ذلک فأن الترجمة تقسم الى: لفظیة ‌(اوحرفیة) ومعنویة. ونحن نناصر «المعنویة» لما للنمط الأول من إشکالات. فاللفظ هو مستودع للمعانی، و له فی المعاجم والقوامیس معان مختلفة . فضلاً عن أن أبناء اللغة الواحدة لا یلتقون علی تحدید واضح للفظ و یکتفون بالفهم التقریبی له.

کما یحصل أحیانا عدم تطابق فی دلالات الألفاظ بین اللغتین (المصدر والهدف). لذلک فإن الکثیر من اللسانیین یذهب الى أن الترجمة اللفظیة تقلل من قیمة النص علی عکس الترجمة المعنویة التی یَستخلص فیها المترجم معنی الجملة ثم یعبّر عنها بعبارة یستسیغها الذوق العربی.
وهذا الأسلوب یعد الأفضل و الأکثر شیوعاً من سواه بسبب أمانته العلمیة. السبب فی ذلک هو الاختلاف القائم بین العربیة و سواها من اللغات و الذی یعود إلى الاختلاف بین عقلیتین و نمطین من العلاقات الاجتماعیة. فمن یعیش فی الصحاری القاحلة لیس کمن ینشأ و یترعرع فی البرد القارس، حیث أن حاجات الأول لا تماثل – بالضرورة- حاجات الثانی، و هذا ما یفسر تسمیات الشئ الواحد فی ثقافة ما، و انعدام تسمیته فی ثقافة أخرى. کما أن هناک ثقافة تضفی علی بعض الألفاظ طابع «القبح و الاستهجان» و تفرض ثقافة أخرى عالماً من الجمالیة و الاستحسان علی ذات الألفاظ. الفرنسیة –مثلاً- تحتمل تشبیه الحسناء بالکوکب، ولکنها لا تتصور تشبیهها بالقمر إطلاقا، لأن القمر فی الفرنسیة – علی عکس العربیة- یستخدم للاستهجان. و ثمة عبارة فی الفرنسیة إذا أردنا الالتزام فی تعریبها بالترجمة الحرفیة فعلینا أن نقول: ” هو کالقمر غایة فی الغباء” أی أن المرء إذا شُبّه بالقمر فهذا یعنی أنّ له نصیباً من الغباء.
وإذا جرت العادة فی الخطاب الشفوی العربی علی سؤال المخاطب عن صحته قبل الدخول فی صلب الموضوع، وحتى دون أن یکون بین الاثنین سابق معرفة، فأن هذا السلوک یثیر الدهشة لدی المخاطب الفرنسی- مثلاً- ، أما بین العربیة والفارسیة فالأمر یختلف لأن وشائج القربى فیما بینهما هی من القوة بمکان بحیث منحت الفارسیة تأشیرة دخول متعددة للغة العربیة لتصول و تجول فی رحابها و لتحل ضیفاً معززاً مکرماً بین ظهرانیها، یعزز مکانة النص الفارسی و یعلی من شأنه. فالفارسیة – قدیمها و حدیثها- لاتترجم الکثیر من العبارات العربیة المألوفة بل تبقیها و تزدان وتتباهی دوماً بثقلها فی النص کما هو الحال فی التعابیر التالیة:
السلام علیکم و رحمة الله و برکاته – أمّا بعد- أعلی الله مقامه – رضوان
الله تعالی علیه – الحمد لله – حجة الإسلام و المسلمین – آیة الله العظمی-
بسم رب الشهداء- دامت برکاته – زید عزّه – قـُدّس سره ….
لایفوتنا أن نذکر أن ثمة مصطلحات تخص کل من هاتین اللغتین لا یوجد بالضرورة – ما یعادلها و یطابقها فی المعنی، فعندما نقول فی الفارسیة “ایستگاه صلواتی” نعنی: الموقع الذی یقدم الطعام و الشراب أو الهدایا للمواطنین لقاء أن یصلوا علی النبی الأعظم‌(ص) . و هذا شئ غیر دارج فی الدول العربیة و ما من مصطلح مرادف له. کذلک عندما یقال فی قوافل الحج والعمرة الإیرانیة: ‌”روحانی معین” أو “زنان معین” فالمراد بالأول هو عالم الدین المساعد لعالم الدین الرئیسی فی قافلة الحج و المراد بالمصطلح الثانی المرأة التی تناط بها مسؤولیة إیضاح المسائل الشرعیة لنساء القافلة و تکون حلقة وصل بینهن و بین عالم الدین فی ذات القافلة.
فی رحاب اللغة الفارسیة:
إذا کان للقرآن الکریم و علومه أعظم الأثر فی اللغة العربیة، فإن الفارسیة کان لها الحظ الأوفر من الاقتباس و الاستفاضة من لسان الوحی ولغة الضاد. وإذا کان الفضل لکلاسیکیة العربیة یعود إلى لغة السماء، فإن عباقرة الفارسیة- ممن تشبعوا من نفحات و قیم الکتاب المبین- من أمثال الفردوسی و جلال الدین الرومی و سعدی و حافظ ، هم الذین عکفوا علی تطویر وإثراء اللغة الفارسیة لتصبح – و من دون منازع- ثانی لغة فی العالم – بعد العربیة- من حیث القدسیة و الروحانیة و المعرفة الإلهیة والأخلاق والأدب. ولا عجب إذن أن نری الفطاحل من علماء فارس من أمثال سیبویه وعبد القاهر الجرجانی قد هّموا ببلورة معالم العربیة من دون أن یصرفوا عُشر هذا الاهتمام بلغتهم الأم – الفارسیة-.
لقد انتشرت اللغة الفارسیة انتشاراً واسعاً من أقصی حدود الهند الى آسیا الصغرى، و من ترکمنستان الى المحیط الهندی و نعتها المستشرقون بأنها فرنسیة الشرق. کما أنها استعارت من اللغات الهندیة و الترکیة و الروسیة و الکردیة و المغولیة و الفرنسیة و الانجلیزیة و تأثرت بشکل کبیر باللغة العربیة (۱) فبدت للناظر إلیها سهلة الترجمة بسبب کثرة مخزونها من الألفاظ العربیة بما یقدّر بسبعین بالمائة من هیکلیتها، إلاّ إنها فی الحقیقة سهلة ممتنعة. فالمفردة العربیة فی السیاق الفارسی تفقد قسطاً من دلالاتها لتستقر علی نصاب مختلف، أی أن معناها یختلف عن مدلولاتها فی اللغة العربیة بالحد الذی نعجز فیـه عن فهـم المقصـود مـن النص. فلفظة «میدان» – مثلاً – تستخدم فی الفارســیة بمعنی «ساحة»أو«مجال»(۲) أو «نطاق»(۳) أو «حقل»(۴). و«ارتعاشات» تأتی فی الفیزیاء الإیرانیة بمعنی الذبذبات. أما الکلمة العربیة «بحران» فتستعمل فی الفارسیة المعاصرة بمعنی “الأزمة” .المقصود بالـ « التهاب» فی الفارسیة هو « الغلیان» والـ«المتخلف» فی الفارسیة تعنی «المخالفة» فی العربیة و الـ «تلفیق» مفردة عربیة ولکنها تستعمل فی الفارسیة بمعنی «دمج» و الـ‌«مبانی» هی‌«المبادئ» و الـ “اعتبار” هو “الاعتماد”..وحدّث و لاحرج.
کما یصعب فی کثیر من الأحیان التنبؤ بنهایة العبارات و الفقرات فی الفارسیة الى حین اکتمال النص حتى یُفهم. وإذا ما شعرتْ هذه اللغة بشئ من الفقر فی الألفاظ، تتدبر أمرها باعتماد الصیغ المرکبة. ففی العربیة من السهل – مثلاً- أن نقول : « المعرض السنوی» ولکن ماذا بوسعنا عنونة المعرض إذا أقیم مرةً کل سنتین أو ثلاث سنین؟ الفارسیة- و بکل بساطة- تقول: نمایشگاه دو سالانه. أما فی العربیة فلم أجد بدیلاً سوی عبارة:”المعرض الدوری” رغم أنها لا تتوخی الدقة.
مثال آخر: “ابن السبیل” ‌فی الفارسیة هو “در راه مانده”. و ما من أسهل من
(۱) رغم أن العربیة مشتقة من اللغات السامیة، ولکن الفارسیة هی شعبة من اللغات الهندواوربیة
(۲) میدان مغناطیسی: المجال المغناطیسی
(۳) میدان دید: نطاق الرؤیة
(۴) میدان نفتی: حقل نفطی
صیاغة مصدر هذا المصطلح فتقول: “در راه ماندگی” أما العربیة فلا تجد سبیلاً لمصدر “ابن السبیل” إلّا تعبیر: “حالة ابن السبیل”.

کلمة “دل” فی الفارسیة تعنی‌” القلب و الفؤاد”، إلا أن هذه الکلمة تدخل فی ترکیب عشرات المصطلحات الفارسیة ذات المعانی المختلفة و الاستعمالات الکثیرة. فالشجاع(۱) والتواق(۲) والمغرم(۳) و المکفوف(۴) و المشفق(۵) والقاسی(۶) و”المغص فی المعــدة”(۷) کلها تتألف فی الفارسی من تعابیر عمودها الفقری هو لفظة «دل»(۸) و التی تتصدر الترکیب تارة لتلعب دور«البادئة» و تتأخر تارة أخرى فتحل محل «‌اللاحقة» و تتوسط إذا ما أردنا مثلاً جمع الکلمة المرکبة : کور دل – کور دلان وهکذا کثرت الترکیبات فی الفارسیة الى حد الولع بإیجادها أن لم تکن موجودة أصلا أو کانت
بدلائل تغنی عنها فی دلالاتها.
و من نافلة القول أن نشیر إلی أن طبیعة بعض الألفاظ أو الترکیبات فی العربیة تستبطن معان‌ ٍ أکثر من ظاهرها، أی أنها صغیرة الحجم فی الظاهر و کبیرة فی الواقع .

والقارئ العربی یعی هذه الظاهرة. أما إذا أردنا ترجمتها – إلى الفارسیة مثلاًٌ- فیجب تحلیلها أولاً فی مخبر الذهن ومن ثم الکشف عن مغزاها لکی تکون الترجمة أمینة. و مثلها مثل الکسور ذات البسط و المقام فی الریاضیات و التی نحتاج أحیانا إلى تبسیطها واختصارها لنصل الى أبسط صورة ممکنة.
أمثلة:
ما کان لینجح: او کسی نبود که موفق شود
قام إلیه: برخواست و به سوی او رفت
تقدم إلیه بالرحیل: نزد او رفت و به او فرمان رفتن داد
کاد یسقط: نزدیک بود بیفتد
لا یکاد یعلم شیئاً: تقریباً چیزی نمی داند
ما کادت تتم حدیثها حتى دخل علیها زوجها: هنوز سخنش را به اتمام نرسانده
بود که همسرش براو وارد شد.
(۱) شیر دل، (۲) دل بسته، (۳) دلبند، (۴) روشن دل، (۵) دلسوز، (۶)
سنگدل، (۷) دل پیچه، (۸) نقول ایضاً: دلباز، دلدار، دل چسب، دلکش،
دلپسند، دلشور، دلگرم، دلسرد، دلسوخته، دلربا، دل درد، بز دل، سیاه
دل…… و حدّث و لا حرج.
(لاحظوا المعانی المختلفة للفعل کاد: نزدیک بود- تقریباً- هنوز)
الموقف غیر التعاونی: عدم همکارى
قاعدة التبسیط هذه قد تنسحب أیضا علی التعابیر الفارسیة المعاصرة کأن یقال مثلاً:
- توانائی های بالفعل و بالقوة = توانائی های حال وآینده: الطاقات المتاحة والکامنة، اوالفعلیة والمستقبلیة.
- سیاست بازان، أصحاب الألاعیب السیاسیة.
من المشاکل التی تعتری اللغتین العربیة والفارسیة علی حدٍ سواء غیاب آلیة لتوحید المصطلحات و التی یضطلع بها عادة مجمع اللغة أو أن لاتلاقی توجیهات وجهود المجمع آذان صاغیة لا فی المجتمع و لا فی الأوساط الأکادیمیة، فتجد کل جهة تعزف علی وترها رافضة استخدام تسمیات خصومها!!
فمثلاً “الاتوبیس” فی مصر هو “الباص” فی العراق و” البولمان” فی سوریة
و”حافلة النقل الجماعی” فی السعودیة. و لا نستبعد وجود تسمیات أخری فی
بلدان عربیة أخرى نجهلها نحن(۱).
أما “الصراف الآلی” فیحلو للبعض تسمیته بآلة الصرف الذاتی أو “البنک الشخصی”. الفارسیة هی الأخرى لیست بمنأی عن هذه العدوى فأطلقت – مثلاً- تعبیر “عابر بانک” علی جهاز الصرف الآلی إبان تدشینه من قبل احد المصارف. ولما استورد مصرف آخر الجهاز ذاته ارتأی فی أجواء الفراغ الرقابی علی الرقاب أن یسمیه “خود پرداز”.
وفی سیاق متصل فعندما تترجَم عبارة “صندوق النقد الدولی” الى الفارسیة یقال: صندوق بین المللی پول. ولکن لا ندری لماذا لا تترجم عبارة “صندوق النقد العربی” علی نفس المنوال و یقولون:‌ بانک مشترک أعراب!!
الخلاصة:
بما أن اللغة – أیّاً کانت- هی لسان أناس أحیاء، لذلک فهی بحد ذاتها کائن حی ینمو ویتطور بنموهم و تطورهم. و مما یشرَّف اللغة هو أن تأخذ و تعطی.
(۱) و من جملة ما یعانیه المترجم الذی یتوسط العربی و لناطق بالفارسیة هو أنه إذا استعمل – مثلاً- لفظة “بولمان” بحضور مواطن سعودی و لم یکن هذا قد سمع بها من قبل، فستدفعه الکلمة الغریبة الى الاستفسار عن معناها، الأمر الذی سیثیر حفیظة‌ الناطق بالفارسیة ویفسره بجهل المترجم أو تذاکیه من خلال الإتیان بکلمة غیر مألوفة.
تستعیر من جیرانها القریبین والبعیدین وترفدهم – بالمقابل – بما یمکن أن ترفده. فـاللـغة إذا أرادت أن تبقی حیة حیویة، فعلیها أن تخوض غمار التفاعل والاحتکاک والتثاقف، لئلاً تذبل و تموت. ولکن المهم فی سیرة حیاة هذه اللغة هو تقنین عملیة الأخذ والعطاء وإبقاؤها فی حدود المعقول.

*باحث ومترجم إیرانی

الأوسمة:امیر ارشدی

زار134 مرات, 3 زيارات اليوم
رد واحد
mosadegh

مصطلحات ثقافیة:الترجمة

الترجمة: Translation
شبکة النبأ: تتخذ الترجمة – فی سلم ترتیبات المقومات الرئیسیة للثقافة العربیة الإسلامیة – معلماً بارزاً یجعل منها ظاهرة تفرض نفسها على کل محلل للواقع الثقافی والفکری فی وطننا العربی. على أن هذه الترجمة، وإن تمیزت فی موقعها، فهی تبدو – من حیث التعریف – کمفهوم یفتقر إلى الدلالة الصحیحة وإلى مصطلح ینشد الدقة والتحدید.
فما زالت الترجمة – فی واقعنا – محاطة بأکثر الأسئلة بداهة، من حیث التعریف والدلالة والغایة، وهی وإن تحددت فی بعض الجوانب تبقى مشوبة بالضبابیة والغموض فی معظم جوانبها.
فالکثیر منا لا یفرق من حیث الدلالة بین الترجمان والمترجم، ولا یکاد یتفق بلدان عربیان على مصطلح موحد، ففی الجزائر مثلاً یوضع کبدیل للترجمان مفردة Interprete بالفرنسیة أو Interpreter بالإنجلیزیة وذلک لتمییزه من مدلولی کلمة مترجم المقابلة لمفردة Trducteur بالفرنسیة أو Translator بالإنجلیزیة وتعنی الذی یشتغل بالترجمة الفوریة، فی حین نجد بلداناً أخرى تستخدم نفس کلمة “مترجم” وتضیف إلیها وصف فوری “مترجم فوری” أو تحریری أو کتابی لیصبح هکذا “مترجماً تحریریاً” أو “مترجما کتابیاً” ومن هنا تنشأ بدایة هموم الترجمة والمترجمین.
وتبرز الترجمة کأکثر الألوان الفکریة معاناة إذا بدأنا بالخاصیة الذاتیة التی تطبعها، فهی مرافقة للتوتر العصبی لدى المشتغل بها، هذا التوتر قد یتضاعف لیحدث توتراً أعم/ یشمل العلاقات العامة والخاصة معاً.
فلیست الترجمة فی أحدث تعریفاتها، استبدال لفظ بلفظ نقلاً من الأجنبیة إلى العربیة أو العکس، فلیس الأمر فی الترجمة متعلقاً بوضع جداول من الألفاظ یحتل الجانب اللغوی فیها الاهتمام الأکبر. صحیح أن الترجمة فی أساسها هاجس لغوی، ولکنها تتجاوز هذا الهاجس إلى معانٍ أشمل وأعم، إذ تنشد المدلول النفسی والاجتماعی، والثقافی العام والمرتبط باللفظ المنشود فی ثقافة کل لغة، بهذا تصبح الترجمة نقل أفکار من لغة إلى لغة أخرى أو تفسیر کلام بما یقابله فی لسان آخر، مع الحرص على انتقاء أکثر الألفاظ وفاء فی نقل هذه الأفکار والمعانی.
ربما کان هذا العامل الداعی إلى مخالفة المعنى اللفظی فی الترجمة والبحث بدیلاً من المعنى الذی یحدده السیاق هو الذی حدا ببعضهم إلى إطلاق الوصف الإیطالی على کل مترجم، ناعتین إیاه بکونه الکذاب أو الخائن Traduttore – Tradittore، والصعوبات الرئیسة تتمثل فی کون الممتهن للترجمة لا ینقل المعنى المقصود بأمانة بل یذهب أحیاناً إلى أبعد من ذلک، مما قد یؤدی إلى سوء الفهم فی مجال العلاقات الدولیة السیاسیة منها أو الاقتصادیة أو غیرها، ویمکن للتدلیل على ذلک ذکر مجموعة من المطبات التی وقع فیها التراجمة والمترجمون وأدت أو کادت تؤدی إلى نزاعات دمویة، من ذلک قصة المترجم البلغاری مع الرئیس الأمریکی منذ سنوات، وقصة المترجم الروسی مع “خروتشوف” وجمال عبد الناصر، ومأساة الترجمة الإنجلیزیة للرد الیابانی على مطالبة الأمریکیین لهم بالاستسلام مما أدى إلى إلقاء القنابل على “هیروشیما” وغیر هذه من الأسئلة کثیرة فی الحیاة الدولیة.
هذا إذن عن تعریف الترجمة فی علاقاتها بالخاصیة الذاتیة.. فإذا انتقلنا إلى رسالة الترجمة العامة والسامیة أمکن تعریف حقیقتها بأنها حاجة إنسانیة لنقل الأفکار والمعلومات بین اللغات المختلفة بغیة إیجاد التبادل الثقافی بین الشعوب وتقریب المفاهیم والثقافات بین الأمم. فمن معانی العظمة فی لغة من اللغات الحضاریة، قدرتها على استیعاب ما یستجد من معانٍ فی الفکر البشری وقابلیتها للدلالة والتعبیر عن هذه المعانی بمفردات واصطلاحات سلیمة، وسهلة دون تعقید أو تکلیف.
إلى أی حد فی ضوء هذه المعطیات کلها یمکن تحدید مدى قدرة لغتنا العربیة على الاستجابة لمعاییر الترجمة فی خاصیتها الذاتیة والعامة؟
إجابة على هذا السؤال، یقول د. عبد الرزاق قسوم: إن اللغة العربیة قد امتحنت امتحاناً حضاریاً عسیراً، ونجحت فیه بتفوق، فقد استطاعت نقل معانٍ إبداعیة تجلت فیها حقائق ذاتیة ووجودیة، کما أنها نقلت ببراعة تراث أمم ذات حضارة عریقة، وثقافات بلغت شأناً عظیماً فی التقلید.
ومثل هذا یعود إلى استخلاص نتیجة أولیة هی ضرورة إتصاف ثقافة المترجم بمعرفة موسوعیة فلا بد للمترجم من الإلمام بقواعد التراکیب البنیویة للغته ممثلة فی فقه اللغة، والنحو والصرف وما یعادلها فی اللغات المترجم منها أو المترجم إلیها. إن مما لا جدال فیه إن کل لغة تعکس بصدق ثقافة أهلها، وبالتالی الخلجات النفسیة والفکریة والترکیبیة الاجتماعیة لأبناء هذه اللغة، ومما یدفع المشتغل بالترجمة إلى تعمیق ثقافته بخصوصیات اللغات التی یتعامل معها فی مجال الترجمة إذا ما أراد لترجمته أن تکون إبداعاً فکریاً یؤهلها بأن تسمو لأی عمل فکری مبدع “أنظر مجلة الکلمة العددین ۷/۸″.
یعرّف “إدموند کاری” الترجمة کما یلی: هی العملیة التی تقوم بإیجاد نظائر بین نصین معبر عنهما بلغتین مختلفتین، بحیث تراعی هذه النظائر بشکل دائم وضروری طبیعة النصین. جمهورهما، أی مستقبلی النصین وکذلک العلاقات الکائنة بین ثقافة الشعبین ومناخهما النفسی والفکری والعاطفی بالإضافة إلى جمیع الظروف المحیطة بالعصر والمکان اللذین یترجم منهما وإلیهما” . للتوسع راجع مجلة الکاتب العربی، العدد ۴۴، د. رنا ماجد رداوی”.
وتعرّف الترجمة عامة بأنها نقل مکتوب بلغة ما إلى لغة أخرى، وإن کان هذا النقل لا یخلو من قدر الخیانة قد یکثر أو یقل، کما تطرح الترجمة عددا من القضایا والأسئلة لم یجد بعضها حلاً أو رداً نهائیاً حتى الیوم.
والترجمة نشاط مواکب لوجود الإنسان، فهی فی المقام الأول عملیة أداتها اللغة، شفویة کانت أو مکتوبة، وهی تنقل “رسالة” ما بین طرفین، هما “المرسل” و”المتلقی”. والمترجم الذی ینقل نصاً أدبیاً إلى لغة أخرى یسعى الى هدف جمالی أساساً من خلال أشکال متجددة للتعبیر فی حین لایسعى مترجم النصوص البرجماتیة الا الى توصیل رسالة بعینها – على حد قول ” ج. دلیل “فکلما ابتعدنا عن الأدب، واقتربنا من النصوص البرجماتیة، قرب نصیب الذاتیة، وسعت الترجمة إلى نقل المعلومات المفیدة.
والتفرقة بین الأدبیة والترجمة البرجماتیة تمکننا أیضاً من تحدید موقف المترجم من کل منهما، فمترجم النص البرجماتی لا بد أن یکون موضوعیاً ولا ینبغی أن تظهر بصماته الخاصة على النص شأنه فی ذلک شأن الفنان المبدع تماماً.
وعلى المترجم الاول أن یلتزم الدقة، وأن ینقل النص الذی یترجمه بأکبر قدر ممکن من الأمانة، مع مراعاة ترتیب عناصر الجملة بنفس الطریقة التی رتبت بها فی النص الأصلی، حتى لو تنافى ذلک مع جماد الأسلوب ومنطق اللغة التی یترجم إلیها، وتجدر الإشارة هنا إلى مهمة المراجع فی المنظمات الدولیة – على عکس ذلک، یتمتع مترجم النص الأدبی بقدر من الحریة أمام النص الذی یترجمه. وحتى إذا راعى الدقة فی ترجمته، باستطاعته “التصرف” فی النص بطریقة ما، وحذف شیء هنا، وإضافة شیء هناک، بل باستطاعته أیضاً کتابة النص فی صیاغة جدیدة، بدون أن تترتب على موقفه هذا أیة آثار جانبیة، والمعجم الفرنسی Ierbert یعرف الترجمة عامة بأنها: “نقل ما یقال بلغة ما إلى لغة أخرى، مع المیل إلى معادلة معنى هذا القول وذلک”.
ویقول نفس المعجم إن المعادلة تعنی “ما له نفس القیمة أو نفس الوظیفة کذلک ترى أغلب المعاجم، کما یرى أغلب القراء، أن ترجمة النص الأدبی یجب أن تبدو کصورة أمینة للنص الأصلی أی أن تکون نصاً یشبهه بقدر الإمکان.
تقول “س. زنس” إن المترجم یعکس للمؤلف أشیاء لم یرها لأن الترجمة تتطلب الرجوع إلى “المشهد الأصلی” بلغة التحلیل النفسی. راجع مجلة عالم الفکر المجلد ۱۹ – العدد ۴ – د. سامیة اسعد”
متعلقات
الترجمة: ماهیتها وکیفیتها(۱)
تمهید
نحاول الآن وضع تعریف للترجمة وشرح منهجیة الخطوات التی تتم بها. على أننا نحاول هنا توضیح بعض الحقائق العامة بشکل سریع، قبل أن نفصّلها بشکل دقیق فیما بعد، وذلک لتهیئة ذهن القارئ لفهم عملیة الترجمة.
یُعرف Forster الترجمة الجیدة على أنها ” الترجمة التی تفی بنفس الغرض فی اللغة الجدیدة مثلما فعل الغرض الأصلی فی اللغة التی کُتب بها “. ویصف Orr عملیة الترجمة بأنها مطابقة لعملیة الرسم إلى حد ما، فیقول: ” إن الرسام لا یستخرج کل تفصیل فی المنظر “، فهو ینتقی ما یبدو أفضل بالنسبة له. وینطبق نفس الشیء على المترجم، ” إنها الروح – ولیس المعنى الحرفی وحسب – التی یسعى المترجم لتجسیدها فی ترجمته الخاصة “.
ویردد Edwards نفس وجهة النظر، فیقول: ” ننتظر وجود صدق حقیقی تقریبی فی الترجمة … وکل ما نرید الحصول علیه هو نفس أصدق إحساس ممکن للنص الأصلی. ویجب أن تصل إلینا السمات والمواقف والانعکاسات بنفس الشکل الذی کانت علیه فی ذهن المؤلف وقلبه، ولیس من الضروری أن یتم ذلک بالدقة التی انطلقت بها من فمه “.
ویطالب معظم علماء الترجمة بالاهتمام بالمعنى ولیس بالمفردات اللغویة، ذلک أنه إذا لم تقم الترجمة بالوظیفة الإیصالیة، أی إذا لم یکن لها معنى لدى المتلقی، فإنها فی هذه الحالة لا تکون قد بررت وجودها.
وبالإضافة إلى ما تنقله التراجم من معنى، فیجب أن تنقل أیضا ” روح وأسلوب النص الأصلی “. ذلک أن المعنى الحرفی یقتل الترجمة، ولکن روح المعنى یمنحها الحیاة.
وتتمثل الهفوة الأساسیة التی یقع فیها الکثیر ممن یقومون بترجمة الأدب فی فشلهم فی أن یکونوا ” طبیعیین ” فی التعبیر. فهم فی الواقع یجعلون القارئ یعلم جیدا أن عملهم ما إلا ترجمة … حیث یذهب الجزء الأعظم من مجهودهم فی البحث عن عبارات مرادفة، ولکن لا یستخدمها القارئون لهذه الترجمة فی لغاتهم.
ولذلک یرى Goodspeed أن ” أفضل التراجم لیست تلک الترجمة التی تُبقی نُصب عین القارئ وإلى الأبد حقیقة أن هذا العمل ما هو إلا ترجمة ولیس تألیفا اصلیا، وإنما هی تلک الترجمة التی تجعل القارئ ینسى مطلقا أنها ترجمة وتجعله یشعر أنه ینعم النظر فی ذهن الکاتب القدیم مثلما یمعن النظر فی ذهن کاتب معاصر. ولا یعتبر هذا الأمر فی الواقع أمرا سهلا فی تنفیذه، ولکنه رغم ذلک یعتبر المهمة التی یجب أن یلتزم بها أی مترجم جاد فی عمله “.
ومن هنا فإن أکبر معیار مقنع لنوعیة أی عمل یکمن فی حقیقة أنه لا یمکن أن یُترجم إلا بصعوبة، لأنه إذا انتقل فورا وبسهولة إلى لغة أخرى دون أن یفقد جوهره، فذلک یعنی أنه لا یحتوی على أی جوهر معین أو أنه على الأقل لا یعتبر عملا من الأعمال الفریدة.
ویعتبر الأسلوب السلس والطبیعی – رغم الصعوبات البالغة فی إنتاجه خصوصا عند ترجمة نص ذی نوعیة عالیة – هاما فی تولید استجابة لدى المتلقین النهائیین له، تتشابه مع استجابة المتلقین الأصلیین لذلک الأسلوب. فیجب أن تکون الترجمة اصطلاحیة وممتعة، لیس للباحث وحسب، بل وللقارئ المتعلم أیضا. ویسعى المترجم لتکوین انطباع لدى قرائه یتشابه أو یکاد مع ذلک الانطباع الذی ینتج عن النص الأصلی.
وفی هذا یقول Prochazka إن ” الترجمة یجب أن تُحدث فی ذهن القارئ نفس الانطباع الذی یحققه انطباع النص الأصلی على قرائه “.
وهکذا فإن الترجمة الجیدة یجب أن تلبی المتطلبات الأساسیة التالیة:
۱- تعکس المعنى بوضوح
۲- تنقل روح النص الأصلی وأسلوبه
۳- تصاغ بتعبیر طبیعی وسلس
۴- تولد استجابة مشابهة فی ذهن قارئها
ویتضح من کل ما سبق أن التضارب بین المحتوى والشکل ( أو بین المعنى والأسلوب ) سیکون تضاربا حادا فی بعض النقاط المعینة، ویجب أن یفسح أحدهما المجال للآخر فی بعض الأحیان. ولکن یتفق المترجمون عموما على وجوب إعطاء الأولویة للمعنى قبل الأسلوب حینما لا یکون هناک حل وسط موفق. وما یجب علینا محاولته هو إیجاد خلیط فعال من ” المعنى والأسلوب “، لأن هذین الوجهین یعتبران متحدین بشکل لا یقبل التجزئة. ویؤدی التمسک بالمحتوى، دون اعتبار للشکل، إلى إنتاج عمل ممیز وجید ولکنه لا یحتوی على أی شیء من تألق وسحر النص الأصلی. ومن ناحیة أخرى، یمکن أن تؤدی التضحیة بالمعنى فی سبیل الحصول على أسلوب جید إلى الحصول على صورة مطبوعة فقط تفشل فی توصیل الرسالة. ووفقا لذلک، یجب أن یکون للتطابق فی المعنى أولویة تسبق التطابق فی الأسلوب.
ولکن لا یجب أن یجری تعیین الأولویات بنمط میکانیکی محض. إذ إن ما هو مطلوب فی النهایة هو إعادة إنتاج النص الأصلی لاستخراج صورة منه.
إن أی استعراض للآراء المطروحة حول عملیة الترجمة یصلح لتوکید الحقیقة القائلة إن تعریفات أو أوصاف عملیة الترجمة لا تتم بقواعد جبریة حتمیة، وإنما تعتمد على قواعد احتمالیة. ولذلک لا یمکننا الحکم على ترجمة معینة بکونها جیدة أو ردیئة دون أن نأخذ فی الاعتبار عددا لا یحصى من العوامل التی یجب أن توزن بدورها من مختلف الطرق وبإجابات مختلفة إلى حد کبیر. ومن هنا ستظهر على الدوام تشکیلة من الإجابات الفعالة والصحیحة للسؤال التالی: ” هل هذه الترجمة ترجمة جیدة “؟
استراتیجیة الترجمة
Transfer Strategy
ما هی الترجمة؟ وکیف تتم؟ وأی شیء یجب على المترجم الترکیز علیه حینما یشرع فی مهمته؟ هل یجب الترکیز على أسلوب صیاغة النص؛ أم على معناه؟
لکی نستطیع الإجابة على هذه الأسئلة، نحاول أن نتتبع الآن التعریفات المختلفة التی وضعها علماء اللغة والترجمة فی هذا الصدد:
فیجادل Newmark بأن ” الترجمة هی مهارة تتمثل فی محاولة إحلال رسالة و/أو بیان مکتوب بإحدى اللغات برسالة و/أو بیان مکتوب بلغة أخرى “.
ویقول Catford إن الترجمة هی ” عملیة إحلال النص المکتوب بإحدى اللغات ( ویسمیها اللغة المصدر source language “SL” ) إلى نص یعادله مکتوب بلغة أخرى ( ویسمیها اللغة المستهدف النقل إلیها – أو باختصار اللغة المنقول إلیها – target language “TL” ) “. وبذلک التعریف فهو یرکز على نقل الأثر الذی ینتج عن النص المکتوب، ولیس مجرد نقل المکونات اللغویة على مستوى المفردات أو القواعد.
أما Halliday فیعتقد أن ” المعادل النصی فیما بین نصی اللغة المصدر SL واللغة المنقول إلیها TL لا یتطلب بالضرورة إیجاد المقابل الشکلی بین هذین النصین على مستوى المفردات أو القواعد، ولکن إیجاد معادل على مستوى النص بأکمله “.
ویقول Pinchuch إنه ” إذا کانت الترجمة تتمثل فی عملیة إحلال الکلمات وحدها، فقد یکون الإجراء الملائم هو الرجوع لقاموس ثنائی اللغة “. على أن الترجمة، کما ینظر إلیها Kelly، هی ” تطبیق للغویات من منظور افتراض توافر السعی لإخراج نص یحمل المعنى المعادل للنص الأصلی “.
ویتم الترکیز على معنى مصطلح ” نص ” text فیما یتعلق بالترجمة. ذلک أن ” نص ” یعنی أی شیء تتم ترجمته سواء تمت الترجمة کتابة أو شفاهة. ویمکن أن یکون ذلک الشیء مجرد عبارة أو جملة أو فقرة أو فصل من کتاب، بل وحتى کتاب بأکمله.
وهکذا نجد أن الاهتمام ینصب فی الترجمة تماما على بحث العلاقة بین اللغة والترجمة. ویکون الهدف الرئیسی وراء ذلک هو إعطاء الترجمة شکلا ثابتا یمکن إتباعه فی الحالات المختلفة للترجمة، ومحاولة صیاغة قواعد تحکمها من أجل منع أو تجنب الوقوع فی الأخطاء عند القیام بعملیة الترجمة.
مما سبق نستطیع استخلاص تعریف للترجمة على أنها ببساطة هی محاولة نقل رسالة فی اللغة المصدر SL إلى رسالة معادلة لها فی اللغة المنقول إلیها TL.
Translation is simply the attempt to replace a textual material in the Source Language (SL) by an equivalent textual material in the Target Language (TL).
وبحیث یکون الترکیز هنا على نقل جوهر أو معنى الرسالة ولیس نصها. وفی ذلک یقول Widdowson إنه حینما ” نکون بصدد لغة ما، فإننا لا نتعلم کیفیة صیاغة أو فهم بعض الجمل الصحیحة فی هذه اللغة کوحدات لغویة منعزلة ذات تکرار عشوائی وحسب، بل نتعلم أیضا کیفیة استخدام هذه الجمل استخداما ملائما لتحقیق الغرض من توصیل الرسالة “. وهکذا نجد أن الترجمة هی محاولة إیجاد العلاقة بین نصین أو مجموعة من النصوص تلعب دورا متماثلا فی حالات متماثلة.
من التعریفات السابقة نجد أننا من الآن فصاعدا سنکون بصدد لغتین:
اللغة الأولى: وهی التی ستتم الترجمة منها – أو اللغة المصدر SL.
اللغة الثانیة: وهی اللغة التی ستتم الترجمة إلیها – أو اللغة المنقول إلیها TL.
ولکی تتم الترجمة بطریقة سلسة ووفق منهج صحیح، لابد من وجود قاعدة معینة نتبعها أثناء الترجمة. وتتمثل هذه القاعدة فیما یُعرف بـ ” استراتیجیة النقل ” Transfer Strategy والتی تتمثل فی:
SL Þ SL Þ Rethink Þ TL
ومعنى ذلک أنه قبل أن نشرع فی عملیة الترجمة، فلابد لنا من فهم نص الرسالة المکتوبة باللغة المصدر من منظور أو على أساس القواعد الحاکمة لهذه اللغة نفسها. وتنطلق هذه القاعدة من بدیهیة مؤداها أن المترجم لا یستطیع ترجمة شیء لا یفهمه، أو أنه سیقوم بالترجمة بطریقة خاطئة إذا لم یحاول فهم نص الرسالة التی یقوم بترجمتها. فإذا ما انتهى المترجم من فهم نص الرسالة المکتوبة هکذا، کان له الحق فی أن یشرع فی عملیة ” إعادة التفکیر “، وهذا ما یعنی المقابلة بین القواعد الحاکمة للغة المصدر SL والقواعد الحاکمة للغة التی سیتم النقل إلیها TL، وإیجاد الصورة الملائمة الموجودة فی اللغة التی سیتم النقل إلیها، والتی تکاد تکون معادلة تماما للصورة التی کُتبت بها الرسالة فی اللغة المصدر. وحینئذ یقوم بالترجمة التی ستکون أقرب صورة لنص الرسالة المکتوبة باللغة الأصلیة. أی أنه یجب على أی مترجم أن یفهم أولا الرسالة التی سینقلها على أساس قواعد اللغة المکتوب بها هذه الرسالة نفسها، ثم بعد ذلک یعید نقل الفکرة إلى اللغة المنقول إلیها.
وهکذا فلابد للمترجم من السیر وفق هذه الاستراتیجیة لکی یتجنب الوقوع فی الأخطاء، ولکی تکون ترجمته أقرب شیء إلى الصواب.
ولنحاول الآن فهم کیفیة تطبیق هذه الاستراتیجیة، ولیکن ذلک أولا على مستوى المفردات ( لتوضیح الفکرة فقط ):
فمثلا کلمة ریاضة قد تکون ریاضة بدنیة أو ریاضة روحیة أو ریاضة بمعنى ترویض أو ریاضة بمعنى مادة الریاضیات. فإذا ما حصرنا معناها فی أنها ریاضة بدنیة، وبدأنا فی عملیة تحلیل معنى هذا المصطلح ومحاولة إیجاد ما یعادله فی اللغة الإنجلیزیة، نجد أن المقابل هو Sport.
ویمکن تمثیل ذلک کما یلی:
ریاضة Þ بدنیة Þ Rethink Þ Sport
وبنفس الطریقة، فإن کاتب قد تکون مفکر أو نسّاخ أو موظف فی مکتب … الخ. فإذا ما حصرنا المعنى فی مفکر، یکون المقابل هو Writer:
کاتب Þ مفکر Þ Rethink Þ Writer
وبالطریقة العکسیة، فإن کلمة Bank قد تکون رکام أو منحدر أو شاطئ أو صف أو مصرف. فإذا ما حصرنا معناها فی أنها جزء من الأرض بامتداد جانب النهر، یکون المقابل باللغة العربیة هو: شاطئ.
ویمکن تمثیل ذلک کما یلی:
Bank Þ Land along the side of a river Þ Rethink Þ شاطئ
وبنفس الطریقة، فإن Book قد تکون کتاب أو دفتر تجاری أو الکتاب المقدس أو القیام بعملیة التسجیل أو بعملیة الحجز مقدما. فإذا ما حصرنا المعنى فی عملیة الحجز مقدما، یکون المقابل هو:
Book Þ To Reserve Þ Rethink Þ یحجز
وعلى مستوى العبارة، یمکن لنا إجراء نفس هذه النوعیة من التحلیل على النحو التالی: فعبارة مثل:
قامت اللجنة المکونة من سبع دول بمناقشة مشروع القرار
نجد أن عبارة ” اللجنة الحکومیة المکونة من سبع دول ” معناها هو اللجنة الحکومیة التی تخص الدول السبع کلها، بمعنى عدم اقتصارها على حکومة دولة واحدة. ولذلک فإن أقرب مرادف لهذا المعنى هو inter-governmental committee. أما کلمة ” مشروع القرار ” هنا فتعنی مسودته، أی draft. وبذلک تکون ترجمة الجملة السابقة هی:
The seven-state inter-governmental committee has discussed the draft resolution.
وبالطریقة العکسیة، ففی عبارة مثل:
I move the adoption of the following resolution.
نجد أن move هنا تعنی عملیة الاقتراح أو التزکیة، بینما تکون کلمة adoption على معنیین: الأول هو عملیة الإقرار أو الاعتماد ( لقرار ما )، والثانی هو عملیة التبنی ( لطفل ). ونستبعد المعنى الثانی بالطبع، ولذلک یکون معنى الجملة:
اقترح اعتماد القرار التالی
ولنتابع التحلیل على مستوى فقرة بأکملها، حیث نحاول ترجمة الفقرة التالیة کما یلی:
ویتأکد ذلک على وجه الخصوص بالنسبة للعنصر البشری، الذی یعتبر سلوکه وشعوره بالانتماء – ومن ثم اتفاق صالحه الفردی مع الصالح الجماعی – محددا رئیسیا لفروق الإنتاجیة بین المجتمعات المختلفة.
هنا یجب أولا أن نقوم بتحلیل کل کلمة لتحدید المقصود منها بالضبط کما یلی: یتأکد: یثبت / یصح – على وجه الخصوص: خصوصا – بالنسبة لـ: فیما یتعلق بـ / بشأن – العنصر البشری: العامل الإنسانی – یُعتبر: یُنظر إلیه – سلوکه: تصرفه – شعوره: إحساسه – الانتماء: العضویة / الانتساب – من ثم: هکذا / بالتالی – اتفاق: انسجام / تناسق – صالحه: مصلحته – الفردی: الشخصی – الجماعی: المجتمع العام / المجموعة – محددا: معیارا / مقیاسا – رئیسیا: أساسیا – فروق: اختلافات – الإنتاجیة: القدرة على الإنتاج الوفیر – بین: فیما بین – المجتمعات: المجموعات – المختلفة: العدیدة / على تنوعها.
وبذلک یمکننا ترجمة النص السابق على النحو التالی:
This is particularly true for the human element. Behavior and awareness of affiliation – thus his individual interest is suited with the common interest – are considered main determinate of productivity differentials between various communities.
مما سبق نجد أن عملیة الترجمة تنقسم إلى مرحلتین أساسیتین:
المرحلة الأولى: وتهتم بتحلیل analysis نص الرسالة المکتوبة باللغة المصدر SL، من أجل التوصل للمعنى الحقیقی الذی یتضمنه هذا النص. ثم نبدأ فی عملیة إعادة التفکیر، لندخل إلى:
المرحلة الثانیة: وتهتم بصیاغة synthesis معنى النص المترجم باللغة المنقول إلیها TL، من أجل التوصل إلى أسلوب صحیح تماما یماثل الأسالیب التی تتم الکتابة بها عادة فی هذه اللغة.
على أن نأخذ فی الاعتبار دائما أن عدم فطنة القارئ إلى أن ما یقرأه مُترجم من لغة أخرى یعتبر فی حد ذاته أکبر دلیل على نجاح المترجم فی مهمته، بمعنى أن القارئ لو شک ولو للحظة واحدة أن ما یقرأه قد یکون منقولا من لغة أخرى بسبب وجود ضعف أو رکاکة فی الأسلوب، یکون المترجم قد فشل فی مهمته. فالمترجم الناجح هو الذی یستطیع صیاغة الرسالة فی اللغة المنقول إلیها بأسلوب یجعل من یقرأ هذه الرسالة یشعر وکأنها لم تکتب إلا بهذه اللغة – أی وکأنها ” طبیعیة “.
بحث فی الترجمة الفوریة ضمن فعالیات اللقاء الأکادیمی الأول لکلیة اللغات والترجمة(۲)
مخطط البحث
المقدمة:
کلمة شکر
قصة الترجمة الفوریة
تعریف الترجمة الفوریة
مستلزمات الترجمة الفوریة
إتقان نظامین لغویین مختلفین
کبائن الترجمة
مراحل الترجمة الفوریة
الإدراک السمعی
استخلاص المعنى
عملیة الترقنة
التعبیر باللغة الهدف
أسس تدریس الترجمة الفوریة
الفهم والفصل والتعبیر
التجرد من اللغة الأجنبیة وإیجاد الکلمات المناسبة
ضرورة ترجمة الأفکار وتجاوز الکلمات
ضرورة وضوح الکلام وتجانسه
ضرورة الترابط الفکری فی تعبیره
تکییف ما یقوله مع المجتمع المتلقی ثقافیاً وحضاریاً
احترام خصائص اللغة الهدف
اختیار المقام المناسب واحترام فروق المعانی البسیطة
شروط عمل المترجم الفوری
فوریة العمل
السماع عبر الأجهزة
الإعاقة الناتجة عن تزامن الترجمة مع الاستماع للمتحدث
معوقات الترجمة الفوریة
الوجود السمعی المستمر للغة الأخرى
التلاشی الطبیعی للکلمات
استخراج الأفکار من غلاف الکلمات وإعادة صیاغتها
قلة الوقت للموازنة بین ما سمعه وأوشک ان یتلاشى وما سیقوله انطلاقاً منه
الصراع الدائم بین اللغتین والجهد المبذول لفصل ما یقوله عما یسمعه
أن ما سیقوله هو مدلول الکلمات ولیست الکلمات التی ما زال صداها یقرع فی أذنیه
ضیق الوقت بین المراحل
عدم التمکن من التدوین إلا بشکل بسیط جداً
تصادم وتراکب العملیات المذکورة یرغمانه على بذل مجهود إضافی فی الترکیز والسرعة
مناضلته أمام تداخلات النظامین اللغویین للتغلب على غموض التعابیر
عدم التمکن من إعارة أذنه بشکل مستمر لما یقال لأن ذهنه مشغول بعملیات تستلزم تیقظاً أکبر
تباعد وتباین النظامین اللغویین بالنسبة للمترجم العربی
مشکلة الکلمات الأولى
وجود صراعین متناقضین معاً بداخله هما السرعة والصبر فی آن واحد
ضرورة وجود ما یمکن أن نسمیه حدس المترجم أی أنه سیتوقع ما سیقال دون أن تکتمل فکرة المتحدث
مشکلة الفراغ المفرداتی
التجربة الشخصیة
خاتمة البحث
المقدمة:
الشکر لله عز وجل أولاً ثم لعمادة الکلیة والمرکز ثم لوکیلة کلیة اللغات والترجمة الأستاذة هدى الحلیسی التی بذلت جهوداً عظیمة لکی یرى هذا اللقاء النور ولن ننسى طبعاً منسقة قسم اللغة الفرنسیة الأستاذة غادة محجوب و سکرتیرة القسم الأستاذة خلود القنیعر وبالطبع رائدة النشاط الثقافی الأستاذة شریفة الزهرانی، والشکر موصول بالطبع لکل من ساهم فی إنجاح هذا اللقاء الثقافی للکلیة.
أما بعد .. یأتی دوری الآن للحدیث عن مقرر الترجمة الفوریة حیث سأقوم بتلخیص تجربتی الشخصیة المتواضعة بعد تدریس هذا المقرر قرابة العشر سنین. وخیر ما أبدأ به کلامی هو الآیة الکریمة التی تقول : بسم الله الرحمن الرحیم: ” یا أیها الناس إنا خلقناکم من ذکر وأنثى وجعلناکم أمم وقبائل لتعارفوا” فهذه هی أول دعوة للإنسان بأن یتعلم الترجمة ویمارسها لأنها وسیلة تعارف وتواصل.
ولعله من الطریف أن أسرد لکن قصة بدایة الترجمة الفوریة حیث أن شخصاً یدعى فیلین کان صاحب متجر کبیر فی الولایات المتحدة وکانت له اهتمامات کبیرة فی القضایا الدولیة، فاتفق مع مهندس کهربائی ویدعى السید فینلی بعد أن خطرت له فکرة أنه من الممکن أن نستمع بأذن وأن نترجم فوراً إلى لغة أخرى بواسطة مکبر للصوت ، وتحدث عن هذه الفکرة إلى توماس واتسون الذی کان مدیراً لشرکة آی بی إم وحصل الثلاثة على براءة اختراع . وتبنى هذا الاختراع شخص یدعى فیرجیل فی فرنسا. وبعد ذلک کان لا بد من وجود مترجمین فوریین لیقوموا بهذه المهمة.
تعریف الترجمة الفوریة:
یعرفها الأستاذ شحادة الخوری على أنها ” الترجمة التی تتم شفویاً تلبیة لاحتیاجات التفاهم بین المتکلمین بلغات مختلفة وهی اختصاص لا یتقنه إلا المتفوقون”. وهی من أصعب التراجم الشفهیة نظراً لأنها الوحیدة التی تقتصر على استخدام المترجم لحاسة السمع فقط، بینما الأخریات یتم فیهن استخدام البصر والسمع واللمس أو اثنتین منهما على الأقل. ویقول السید کاری بشأن الترجمة الفوریة: ” یجد المترجم نفسه بحضرة رجل حی یفکر ویتحدث ، وهذا ما یطلب منه أن ینقله “. وإن المسافة بین المترجم الشفهی والحدیث هی أقرب بکثیر من المسافة بین المترجم الکتابی والنص.

وبالطبع کلما کانت عملیة الترجمة تستخدم حواساً أکثر کلما کان الترکیز أکبر وبالتالی تکون العملیة أسهل. وذلک یظهر جلیاً فی الصورة التالیة:
مستلزمات الترجمة الفوریة:
الأول والأهم هو إجادة نظامین لغویین مختلفین تتم عملیة الترجمة بینهما بشکل أحادی الجانب أو ثنائی الجانب کما هو الحال علیه فی عملیة الترجمة الثنائیة والتی تشترک بمواصفاتها مع الترجمة التتبعیة والترجمة الفوریة وذلک تبعاً للوقت المخصص لها وکذلک إمکانیة تدوین الأفکار الأساسیة.
أما ما یلزم ثانیاً فهو حجرة الترجمة الفوریة المجهزة بالسماعات ومکبرات الصوت والتوصیلات الکهربائیة اللازمة ما بین المتحدث والمترجم وجمهور السامعین.

وهذه صورة تبدو فیها الأجهزة التی یستخدمها المترجم الفوری.

مراحل الترجمة الفوریة:
العملیة الأولى تعتبر مشترکة مع الترجمتین السابقتین وهی مرحلة الإدراک السمعی أی مرحلة تلقی المعلومة عن طریق السمع وهنا یتوجب على المترجم أن یسمع وینصت ویصغی بکل ما تحمله هذه المترادفات من معان. أما المرحلة التالیة وهی التی أطلقنا علیها اسم استخلاص المعنى فأنا أود هنا أن أن أشبهها بفکرة معینة لعلنی أصل إلى توصیلها إلیکن: فکأن الکلمات التی یقولها المتحدث تغلف فکرة معینة ومرحلة الإدراک السمعی هی تلقی هذه الکلمات المغلفة أما مرحلة استخلاص المعنى فهی مرحلة نزع هذا الغلاف أی تجرید الفکرة من الکلمات التی عبرت عنها. والمرحلة الثالثة التی أطلقنا علیها اسم عملیة الترقنة تقوم على الانتقال من النظام اللغوی الأول إلى النظام اللغوی الثانی (الانتقال فی الترجمة من قانون إلى آخر) أما المرحلة الرابعة والأخیرة فهی التی یتم فیها التعبیر باللغة الهدف، فقد شبهتها بوضع غلاف جدید للفکرة أی ضبطها ضمن کلمات جدیدة فی اللغة الهدف.

أسس الترجمة الفوریة:
۱- فهم فکرة المتحدث والتعبیر انطلاقاُ منها مع التخلی عن کلماتها الأساسیة، علماً بأن عملیة الفصل بین اللغتین لا تتم بصورة عفویة.
۲- إیجاد الکلمات الصحیحة المتوافقة مع فکرة المتحدث رغم صعوبة التجرد من اللغة الأجنبیة .
۳- ضرورة تکوین الفکرة قبل بدء الترجمة فهو لن یترجم کلمات المتحدث بل یترجم فکرته.
۴- وجوب وضوح کلامه وتجانسه.(لایقصد هنا بالوضوح فصاحة التعبیر وتنمیق الأسلوب)
۵- ترابط کلامه من الناحیة المنطقیة.
۶- تکییف ما یقوله مع المجتمع الذی یتلقى الترجمة ثقافیاً وحضاریاً.
۷- احترام خصائص اللغة الهدف.
۸- اختیار مقام الکلام المناسب لجمیع الفروق البسیطة التی قد ترد فی معانی کلام المتحدث.
۹- اختیار لغة مفهومة للتعبیر بشکل یضمن لها ألا تکون لغة رکیکة ثقیلة على آذان السامعین.
هذه هی الأسس النظریة لعملیة الترجمة الفوریة وهی صعبة التحقیق، أذکر هنا بما قاله الأستاذ خوری “اختصاص لا یتقنه إلا المتفوقون”. وتکمن مواطن صعوبتها بالشروط الصعبة التی تحیط بالمترجم ألا وهی:
شروط عمل المترجم الفوری:
- أولاً: یجب علیه أن یعبر فوراً عما یفهمه وإن سمح لنفسه ببضعة لحظات لیسترجع عملیة التفکیر فإن ذلک لن یتجاوز بضعة ثوان.
- ثانیاً: إن الحدیث الذی یصغی إلیه غیر منقول بواسطة ذبذبات الهواء کأی حدیث عادی إنما یصله عن طریق تجهیز هاتفی ومکبرات صوتیة وأشرطة وسماعات مما قد یربکه أو ینقص من مستوى أدائه.
- ثالثاً: قد یکون هو بذاته مصدر صوت یعیق عملیة السمع وذلک لکونه یتحدث فی نفس الوقت.
إذن نجاحه مرتبط بمدى تغلبه على هذه الشروط، فکلما استطاع التکیف معها واعتبارها شروط طبیعیة کلما ازدادت فرص نجاحه، وکلما خشی منها وحسب لها ألف حساب، کلما کان طریقه إلى الفشل أقرب.
وحری بنا هنا أن نتعرف بشکل مباشر على معوقات عملیة الترجمة الفوریة.
معوقات الترجمة الفوریة:
- الوجود السمعی المستمر للغة الأخرى.
- تلاشی الکلمات بشکل طبیعی بعد سماعها بقلیل.
- عدم وضوح الفکرة لکونها مغلفة بالکلمات وعلى المترجم أن یستخرجها.
- قلة الوقت للموازنة بین ما سمعه وأوشک أن یتلاشى وما سیقوله انطلاقاً منه.
- الصراع المستمر مع اللغة الأخرى والجهد العسیر لفصل ما یقوله عما سمعه.
- صعوبة الوصول إلى مدلول الکلمة یجعل عملیة الترجمة غیر مباشرة.
- قصر الوقت بین مراحل الإدراک السمعی واستخلاص المعنى والترقنة والتعبیر باللغة الهدف.
- عدم إمکانیة التدوین إلا فی أشیاء محدودة جداً.
- تصادم العملیات المذکورة الناتج عن سرعة تنفیذها یتطلب منه مجهوداً أکبر فی الترکیز.
- سیطرة اللغة الأجنبیة تکاد لا تدع له مجالاً لتمییز التداخلات اللغویة.
- عدم التمکن من إعارة أذنه بشکل مستمر لأن ذهنه مشغول بأمور أخرى أکثر تعقیداً.
- تباعد النظامین اللغویین بالنسبة للمترجم العربی یعتبر عائقاً کبیراً.
- مشکلة قصر الذاکرة الفوریة تجعل المترجم مرغماً على البدء رغم أن الفکرة لم تکتمل بعد، مما یفرض وجود مایمکن أن نسمیه حدس المترجم.
- کونه وعاءً واحداً وبداخله صراعین متناقضین: السرعة والصبر.
- مشکلة الفراغ المفرداتی الناتجة عن اختلاف الشعوب.
التجربة الشخصیة:
أما الآن فسأعرض لکن تجربتی المتواضعة فی هذا المجال: أقوم باختیار نصوص من الأحداث المعاصرة بلغة شفهیة طبعاً کخطابات لرجال السیاسة أو الاقتصاد أو تصریحات صادرة عن جهات رسمیة کالوزارات والمنظمات العالمیة أو ماشابه ذلک فی هذا المجال لاسیما فی عصرنا الحالی الذی تتزاید فیه القنوات الفضائیة الإخباریة والشبکة العنکبیة وما إلى ذلک من عالمنا الإعلام.
وبالطبع تدرس المادة فی المختبر اللغوی حیث یتم فی البدایة تدریب الطالبات على آلیة استخدام المختبر بکل تفاصیله لکی یتسنى لها فیما بعد أن تقوم بتسجیل ترجمتها على شریط کاسیت یتم فیما بعد تقییم أدائها من خلاله.
فالمطلوب إذاً هو أن تقوم الطالبة بترجمة ما سمعته فوریاً دون الاطلاع المسبق على النص لذا یتوجب علیها تماماً إدراک صعوبة المهمة التی تقوم بها والاستعداد لذلک بأفضل الوسائل الممکنة.
وبالفعل یطلب من جمیع الطالبات دون استثناء وبشکل دوری ترجمة جزء من النص وأقوم بالتصحیح مباشرةً وأسجل فی کل مرة الأخطاء لکی أتمکن فیما بعد من حصرها ومحاولة التغلب علیها فی أی مرحلة من مراحل الترجمة المذکورة سابقاً.
بعد هذه المرحلة تأتی مرحلة التدریبات وهی عبارة عن تمارین مصطلحاتیة تفید فی تنشیط ذاکرة الطالبات حیث یقمن ضمن فرق صغیرة بالتباری فیما بینهن لإعداد أکبر قائمة مصطلحات وردت فی النص المترجم.
وهناک نوع آخر من التمارین یعتمد على تعویدهن على استخلاص الأفکار الرئیسیة للنص مما یعینهن أثناء الترجمة على المرحلة الثانیة من مراحلها أی مرحلة استخلاص المعنى.
ومن التدریبات المهمة أیضاً أذکر تدریب المراجعة مع الطالبات للمفردات والجمل أحادیة المعنى، وکذلک الأرقام والصفات العددیة والتواریخ والنسب المئویة والکمیات التقدیریة وأسماء البلدان والعواصم وأسماء سکان الدول وکذلک الألقاب والمسمیات الوظیفیة فی مجال السیاسة والعلاقات الدبلوماسیة. ولابأس أیضاً من تذکیرهن بالسوابق واللواحق الأکثر استخداماً وکذلک بالکلمات اللاتینیة والیونانیة التی قد ترد فی کلام المتحدث ولا یجدن مقابلاتها. فعندما یستحضرن ذلک بواسطة الذاکرة بشکل مستمر یکسبن الوقت أثناء الترجمة من أجل العملیات الأخرى التی تتطلب جهداً أکبر.هذا بالإضافة إلى حثهن على تطویر مستواهن الثقافی من خلال متابعة أحداث الساعة سواءً عن طریق القنوات الناطقة بالفرنسیة أو عن طریق بعض المواقع المتخصصة بذلک على الشبکة العنکبیة. ومن التدریبات المهمة أیضاً فی هذا المجال تمرین الاستماع للغة معینة والتحدث بلغة أخرى فی نفس الوقت.
کل ذلک یشکل المادة العلمیة لهذا المقرروبإمکانهن مراجعته عند الحاجة لذلک سواءً قبل المحاضرات أو قبل الاختبارات.
تعتبر هذه المرحلة من التدریبات مشابهة إلى حد کبیر مایقمن به الطالبات أثناء تعلم آلیة الترجمة التتبعیة فالمطلوب منهن کما تؤکد ماریان لودیریر تطبیق ما تعلمنه فی التتبعیة على الفوریة.
هذا الکلام ینطبق على طالبات یفترض أنهن قد تجاوزن المشکلات اللغویة الناتجة عن عدم التمکن من قواعد النحو والصرف والاشتقاق والأسلوب واللفظ ومخارج الأحرف ونبرة الصوت وما إلى ذلک من مشکلات تعیق عملیة الترجمة السلیمة.
خاتمة البحث:
وأخیراً کان بودی أن أتطرق للحدیث عن تصنیف نوعیات الأخطاء التی ترد مراراً عند الطالبات ولکن أرى أن عقارب الساعة تشیر إلى قرب انتهاء الوقت المخصص لذا سأقوم بختم ما قلته فی هذه اللمحة عن الترجمة الفوریة وماسأقوله ینطبق أیضاً على کافة أنواع الترجمة الشفهیة.
نحن نعیش الیوم فی عالم ترتفع فیه شعارات تنادی ب ” تقبل الآخر” و”الحوار مع الآخر” و” التعایش مع الآخر” فکیف لنا أن نتوصل لتحقیق ذلک دون وجود مترجمین ماهرین قادرین على حل کل أنواع المشکلات التی تعترض سبیلهم.
عوامل نجاح الترجمة الفوریة:
۱- المعرفة اللغویة القصوى لکل من النظامین.
۲- الخلفیة الثقافیة الغنیة.
۳- المتابعة المستمرة لأحداث الساعة.
۴- الذاکرة النشطة الحاصلة نتیجة للقراءات والاطلاعات عن طریق وسائل الإعلام کافة.
۵- سرعة البدیهة وحسن التصرف عند مواجهة صعوبات معینة.
۶- سلامة اللفظ فی اللغة الأجنبیة.
۷- الجرأة والطلاقة الغالبتین على لغة المترجم.
۸- التمتع بالرویة والسرعة بآن واحد.
۹- محاولة امتلاک الحدس والتوقع لما سیقوله المتحدث.
۱۰- الحفاظ على السلامة الصحیة والنظام الغذائی المتوازن وأخذ قسط کاف من الراحة قبل دخول غمار تجربة الترجمة الفوریة لأنها بحاجة إلى أعلى حد ممکن من الترکیز.
- التدرب التقنی الکافی على أجهزة مختبرات الترجمة الفوریة.۱۱
دراسة تحلیلیة لصعوبات الترجمة التطبیقیة للکتب الاقتصادیة الجامعیة فی الجزائر(۳)
مداخلة علمیة قدمت فی إطار الملتقى الدولی الرابع حول” استراتیجیة الترجمة ” الرهانات الاقتصادیة للترجمة المنظم من طرف کلیة الآداب واللغات والفنون ،قسم الترجمة ، جامعة وهران السانیة ( ۱۰- ۱۱- مایو ۲۰۰۴ )
مدخل تمهیدی
تعتبر الترجمة علما وفنا وذوقا، ولابد من التخصص بإحدى مجالاتها تخصصا دقیقا حتى یصبح المترجم على إطلاع مستمر ویواکب تطورات الصیاغة للمفردة والعبارة فی مجال تخصصه ، لاسیما إذا کان فی المجال الذی یقتضی إضفاء الروح الجمالیة على النص مع المحافظة على أمانة المعنى الصحیح ، فالترجمة ما هی إلا مرحلة أساسیة لعملیة الإیصال المعلوماتی ،وخاصة فی مجال تخصصنا (الترجمة الاقتصادیة والمالیة ) ویمکن القول کذلک أن الالتزامات القانونیة وأهداف الاتصال المالی متعددة ، فالمعلومة المالیة تقدم على شکل تحلیلات وتقاریر سنویة وبیانات صحفیة وکتب ذات طابع اقتصادی ومالی ویتم نشرها بعد ذلک مع التطور التکنولوجی عبر مواقع الإنترنت وتصبح الواجهة بالنسبة للشرکة التی قامت بنشرها ، وعلیه فإن الترجمة ذات الطابع الاقتصادی والمالی یجب أن تدعم أهداف الاتصال المعرفی واسترجاع المعانی فی المجالات الفکریة، خاصة الاقتصادیة منها وهکذا، لنا أن نتساءل عن ماهیة الترجمة الاقتصادیة ، وموقعها بین العلم والفن والذوق المنهجی الراقی ، فبإمکان أی شخص کان وبمحدودیة معلوماته فی اللغات أو فی تسییر شبکة الإنترنت أن یفتح قاموسا أو موقعا إلکترونیا وینقل المعنى بطریقة لغویة مباشرة أی الترجمة کلمة بکلمة، وهنا تفقد الترجمة معناها خاصة فی مجال العلوم الإقتصادیة ، فالترجمة الحقیقیة فی العلوم الاقتصادیة تعنی وبصفة مترابطة ومتکاملة ترجمة معنى الکلمة والجملة والفقرة والنص من لغة إلى لغة أخرى مع إعطائها البعد الجمالی والحضاری الممیز.
تعریف الترجمة:
تعتبر الترجمة مرحلة أساسیة لعملیة الاتصال المعرفی وما یتصل بذلک من جوانب علمیة وفنیة وأخلاقیة ، وفضلا عن ذلک فالترجمة التزامات قانونیة وأهداف اتصالیة متعددة فیما بینها من حیث تطویر هذه الالتزامات وأهداف الاتصال متعدد الأبعاد والذی یهدف إلى تحفیز وإثراء تقییم المصطلح و الکلمة أو الجملة أو حتى الفقرة لزیادة مصداقیة المترجم والترجمة .
إن الکلمة أو المصطلح المراد ترجمته یقدمان على شکل تحلیلات وتقاریر وبیانات ویتم نشرهما بعد ذلک سعیا لاثرائهما عبر التدقیق اللغوی والمنهجی ، والترجمة فی مجال العلوم الاقتصادیة یجب أن تدعم الکتاب الجامعی کما تدعم المؤسسات الاقتصادیة والإداریة، وخاصة المالیة منها فی عصر العولمة وسرعة تغیر المصطلحات دون التغییر فی روحها ، فمن أهداف الاتصال استرجاع معانی الکلمات مع ربطها بالأثر المبحوث عنه والمستهدف بخصوص المستفیدین من عملیة الترجمة، ویظهر فی المقام الأول الطلبة الجامعیون فی مرحلة التدرج وما بعد التدرج وکذلک الباحثون والمستفیدون من عملیة الترجمة.
مجالات الترجمة :
تتجلى هذه المجالات عبر وجود العدید من أنواع الترجمة تبعا للاختصاص، ولا یکفی للمترجم فی هذه الحالة المعرفة النظریة وفقط للکلمات، بل یجب أن یکون له المام بمجال العلوم التی یقوم بالترجمة منها والیها ، فکل شخص عاد بامکانه فتح المعجم ونقل المعنى لیصبح بعد ذلک فی عداد المترجمین ، ولکن لا یعدو العمل الذی قام به ترجمة لان الترجمة علم وفن وتقنیة ، و النقل کذلک من لغة إلى أخرى لایمکن أن ننظر إلیه على انه مهمة یسیرة وبسیطة ،وإذا لم نعط الترجمة معناها الاصطلاحی فانه لایمکن أن یکون هناک تخصص أو مجال اسمه الترجمة ، ولایمکن أن ترقى مهنة المترجم إلى مهنة ودرجة الطبیب أو المهندس أو المحامی ، فالترجمة هی علم وفن وذوق ، وهی حقل من أهم حقول المعرفة ، وللترجمة اختصاصاتها وتشعباتها الدقیقة ، فهناک الترجمة العلمیة البحتة التی تتفرع عنها الترجمة الطبیة والترجمة الهندسیة والقانونیة ، والتی بدورها تتفرع عنها ترجمات جزئیة ، وهناک أمثلة قد تؤدی إلى تشویه المصطلحات المترجمة کما نلاحظها فی جل الکتب الاقتصادیة المترجمة من اللغتین الفرنسیة والإنجلیزیة إلى اللغة العربیة ، وهنا یظهر انعدام الحس والذوق الفنی الراقی فی الترجمة ،وبناء على ما سبق ذکره، یمکن لنا تقدیم مجالات الترجمة کما یلی :
الترجمة الأکادیمیة
الترجمة العامة
الترجمة الأولیة
الترجمة القانونیة
الترجمة الطبیة
الترجمة العلمیة
الترجمة النفسیة
الترجمة ذات الطابع المحلی
الترجمة المتعددة الوسائط
الترجمة للعناوین الجزئیة
الترجمة ذات الطابع الازدواجی
الترجمة لخلق مواقع على شبکات الاتصال ( الانترنیت)
الترجمة الاقتصادیة
الترجمة المالیة
الترجمة المتأثرة بطابع العولمة
الترجمة إذن، وکما عالجنا أعلاه هی علم وفن وذوق راق ، وفی بعض الحالات یجد المترجم فی اللغة الاقتصادیة المتطورة والراقیة نفسه فی حیرة من أمره من باب اختیار المفردات الدالة وذات المعانی الارتکازیة ، فهناک المفردات أو الصیاغات التی تظهر وأنها جمیلة ولکن فی نفس الوقت لا تؤدی معناها، وکذلک وحتى نتفادى الصعوبات التی تلاقی المترجم فی مجال العلوم الاقتصادیة ، یتعین اختیار الکلمات والمصطلحات الأکثر تعبیرا وتأثیرا وهذا بطبیعة الحال یتعلق بالنصوص الاقتصادیة والمالیة والأعمال الثقافیة خاصة الفکر الاقتصادی منها، فالکثیر من الناس یحبذون القیام بالترجمة الاقتصادیة والمالیة دون ان یکونوا مهیئین لذلک ، ومع النتائج التی لایمکن إطلاقا تصورها ، فیلاحظ غیاب شبه کلی لقدرات التحریر والصیاغة وکذلک الغیاب التقریبی أو انعدام کلی للموضوع المعالج ، وهما عنصران کابحان للترجمة خاصة إذا کانت هذه الترجمة اقتصادیة کما ذکرنا.
ففی هذا المجال من التخصص، یجب الفهم والفهم الدقیق والتفصیلی للمصطلحات الاقتصادیة بغیة التبسیط ، فلا یجب أن ننسى طرح سؤال جوهری من طراز ماذا تعنی هذه الجملة؟ وماذا تعنی هذه الکلمة؟وماذا تعنی هذه الفقرة ؟، کما یجب إعادة تنظیم ومراجعة وتجمیل النص المترجم واختیار المفردات التی لها معنى ، فاللغة الاقتصادیة والمالیة هی فی نفس الوقت لغة حیة مزودة بشخصیة خاصة وبلغة تقنیة جدا، وهناک مستجدات تطرأ على لغة التخاطب والصیاغة ، ولابد للمترجم أن یواکبها لتکون ترجمته قریبة من المنطق المتداول والمفردة الشائعة حتى لاتکون النصوص المترجمة غریبة عن هذا الواقع، وهذه الأمور غالبا ما تستجد فی مجال البحوث الاقتصادیة والمالیة والإعلام من واقع ما یعرف بالمجلات المتخصصة والمحکمة والمعروفة باسم الدوریات والتی غالبا ما تکون لها لجان للقراءة تتکون من خبراء للقیام بالتحکیم العلمی ومن ثم الإذن بالنشر وتکون هذه النشریات کتبا کانت أو مجلات متخصصة تحمل الترقیم الدولی من طراز :
ISBN و ISSN
یتعین على المترجم فی مجال العلوم الاقتصادیة أن یکون على إطلاع واسع ومستمر على مثل هذه المستجدات فی الصیاغة فعلى سبیل المثال لا الحصر دخلت تعابیر عدیدة على الخطاب الإعلامی والسیاسی والاقتصادی والاجتماعی ومنها الحالة التی نتناولها کموضوع وتکون على شکل حزمة واحدة من أفکار جدیدة معولمة ، فمثلا مصطلح العولمة ، یوجد له مرادف آخر وهو الکوکبیة ، ومصطلح الخوصصة یوجد له عدة مراد فات مثل الخصخصة ، التخاصیة ، قأی المصطلحات سوف یختار المترجم ؟، وهل یقوم فی کل مرة بشرح المصطلح وفق التسلسل الزمنی لبروز ذلک المصطلح ؟، ثم هل هناک توحید للمصطلحات ؟ وقد وقفنا من واقع تجربتنا وخبرتنا فی إعداد أسئلة البکالوریا التقنیة الاقتصادیة على الکثیر من المتاهات فی مجال المصطلح ، فعلى سبیل المثال هناک مصطلح ملاءة الذی یقابله باللغة الفرنسیة مصطلح لا یعبر عنه ، فی حین أن هذا المصطلح ومن مبدأ المرادف العربی تقابله کلمة استقلالیة ، لکن هذه الکلمة الأخیرة لو نرید ترجمتها للغة الفرنسیة فهی تفقد معناها، وقد وردت کذلک کلمة أو مصطلح الأنقاض للدلالة على القیمة المتبقیة للاستثمارات ، حیث نلاحظ أن المصطلح الأول ترجمة حرفیة ومباشرة دون تکییفها مع الواقع الاقتصادی ، وهذا المصطلح ام یتعود علیه تلامیذ البکالوریا فی الثانویات التقنیة وأدى بهم إلى الخروج عن الموضوع .
الأهداف الأساسیة للتخصص فی الترجمة الاقتصادیة
من خلال تجربتنا المتواضعة فی مجال الترجمة الاقتصادیة، توصلنا إلى أن المترجم فی بلد کالجزائر یتعین أن یتقن اللغات الثلاث وخاصة فی مجال العلوم الاقتصادیة والتجارة الدولیة لیتمکن من تمییز


موضوعات مرتبط: ترجمه عربی به فارسی ، ترجمه فارسی به عربی

تاريخ : شنبه بیست و هفتم اسفند 1390 | 15:34 | نویسنده : عبداله حسینی |
.: Weblog Themes By VatanSkin :.